Login

Register

Login

Register

Product finder button
media

“تكييف” تستبدل وحدات تكييف الهواء في ثلاث مدارس خيرية في الشارقة

“تكييف” تستبدل وحدات تكييف الهواء في ثلاث مدارس خيرية في الشارقة

http://www.araanews.ae/335976

قامت “تكييف”، الشركة الرائدة في مجال تكييف الهواء في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤخراً بمبادرة لتحسين البيئة المدرسية لأكثر من 3000 تلميذ ومعلم عبر ثلاث مدارس أهلية خيرية في الشارقة.

واستبدل أخصائيو “تكييف” ما مجموعه 231 مكيفاً قديماً وغير فعال في جميع أرجاء المدارس الثلاث، لتحل محلها تكنولوجيا تبريد متقدمة وخالية من الضوضاء. وقامت الشركة بالتبرع بهذه الوحدات وتثبيتها مجانا كجزء من مبادراتها للمسؤولية الاجتماعية والمشاركة المجتمعية.

ومع العديد من الوحدات القديمة جدا التي يعود بعضها لما قبل 20 عام، كانت المدارس الثلاث تكافح للحفاظ على درجة حرارة مريحة في فصولها الدراسية، كما واجه التلاميذ في كثير من الأحيان صعوبة في سماع معلميهم بسبب الأصوات الصاخبة لوحدات التكييف القديمة. وتمكن الفريق الفني الذي زار المدارس الثلاث في الشهر الماضي من تركيب وحدات تبريد جديدة هادئة وقوية على مدى أسبوع، في الوقت المثالي قبيل اشتداد حرارة الصيف.

في هذا الصدد قال طارق الغصين، الرئيس التنفيذي لـ تكييف: “تفخر شركة تكييف بجلب أفضل تكنولوجيا التبريد في العالم إلى الشرق الأوسط. والهدف من هذه المبادرة هو مساعدة التلاميذ على التعلم وسط أجواء مريحة. وبرامج المسؤولية الاجتماعية للشركات هي جزء لا يتجزأ من هويتنا لنسهم بشكل إيجابي في تطوير المجتمعات التي تجعل نجاحنا ممكنا. ومن خلال هذه المبادرة مع المدارس الأهلية الخيرية في الشارقة، نهدف إلى تحسين بيئة تعليم الأطفال، وأن تكون المدارس أيضا أكثر كفاءة من ناحية استهلاك الطاقة.”

 

تغطي المدارس الأهلية الخيرية جميع المراحل الدراسية من الابتدائية إلى الثانوية، وتسهم في جعل التعليم الجيد متاحا للجاليات الوافدة بغض النظر عن أوضاعهم الاجتماعية أو الاقتصادية. وقد عملت “تكييف” إلى جانب “أكشن كيرز” الاستشارية في مجال التعليم على تركيب أنظمة التكييف الجديدة والفعالة في جميع الفصول الدراسية، مما سيسهم بشكل إيجابي في رفاه التلاميذ وبيئتهم التعليمية. وعقب التثبيت، نظم التلاميذ وموظفو المدارس حدثا وقدموا عرضا موجزا للتعبير عن امتنانهم لشركة تكييف.

وعبرت التلميذة في الصف الرابع ندى معمر في مدرسة الشارقة للبنات عن سعادتها بالتحول الإيجابي قائلة: “دخول صف بارد في الصباح يشعرك بالارتياح. وأصبح من الأسهل الآن التركيز والتعلم.”

بينما قالت مدرسة الموسيقى رانيا بغدادي: “سأتمكن أخيرا من سماع الغناء الجميل لطالباتي، فهذه الوحدات الجديدة الهادئة قدمت فرقاً كبيراً لدروس الموسيقى. شكرا لتكييف!”

لدى “تكييف” خطط للتبرع بـ 144 حدة إضافية لتحسين 35 فصل دراسي في مدرسة عجمان للبنين والبنات ما سيعمل على تحسين البيئة المدرسة لقرابة 2400 طاب وطالبة.